تألق وكن مبدعا


د. مواهب الخطيب سبحان من ابدع السموات والارض وابتعد العالم لام نشي سبق وخلق الانسان مبدعا والهمه ما ينميه ويطوره وجعل فطرته السليمة بوصلة ترشده الى مكامن الابداع في نفسه لكمل نقائص عالم المادة ما حوله لذا في هذه المقالة نبين بعض جوانب الابداع لنتالق ونكن مبدعين الابداع هو القُدرَةُ عَلى اِبتِكَارِ حُلولٍ جَدِيدَة يَتَقَبّلُهَا المُجتَمَعُ لِـ مُشكِلَةٍ قَائمَة وَهوَ مَزِيجٌ مِنَ الخَيَالِ العِلمِيّ المَرنِ لِـ تَطويرِ فِكرَةٍ قَدِيمَة ، أوْ لِإيجَادِ فِكرَةٍ جَدِيدَة ، مَهمَا كَانتِ الفِكرَةُ صَغِيرة ، يَنتِجُ عَنهَا إنتَاجٌ مُمَيّزُ غِيرُ مَألُوفٍ يُمكِنُ تَطْبيقَهُ وَ اسْتِعَمَاله الإبْدَاعُ سُلوكٌ إنسَانّي خَلّاقُ ، يَكمُنُ فِي دَاخِلِ كُلّ فَردٍ .. يَتّضِحُ فِي الحَالاتِ التِي يُلاقِي فِيهَا الشّخصُ التّحفِيزَ لِـ مَدَارِكِهُم وَ اِستِشَارِةِ الأحَاسِيسَ فِي وَسَائلَ عَدِيدَة حَتّى يُوجَدَ لَدَيهُم مَلِكَةَ الحُضورِ الدّائمِ ، وَ الحَيَوِيّ للعَقلِ البَاطِنِ .. وَ بِاستِطَاعَتِهُم اِختِيَارِ أنسَبِ الحُلُولِ وَ أفضَلِهَا مِنْ جُملَةٍ خَيَارَاتٍ مَطرُوحَة أوْ اِستِنبَاطِ مَجمَوعَةِ رُؤى وَ تَطَوّرَاتٍ مُبتَكَرَة لِمسَألَةِ خُتِمتَ عَلَى أنّهَا مُستَعصِيَة !   فَالإبدَاعُ مَوهِبَةٌ كَامِنَة ، تَحتَاجُ مِنّا فَقَطِ المَهَارَةُ فِي إخْرَاجِهَا وَ تَطوِيرهَا مَعَ صَقلِهَا لِـ الخَيرِ .. وَ مُمَارَسَتِهَا بِـ ذَكَاءٍ ! لَكِنْ فِي ظُروفٍ مُعَيّنَة ، قَدْ يَظهَرُ إبدَاعُ بَعضِ الأفرَادِ فِي مَوَاقف طَارئِة ، أوْ حَرِجَة فَيَجِبُ عَلَيهمُ التّوجّهُ لِأنفُسِهُم أكْثَرُ وَ العِنَايَة بِهَا .. فَيُغَيّروا نَمَطَ سُلُوكِهُم بِمَا يَتَنَاسَبُ مَعَ الصّفَاتِ المُبدِعَةِ التِي يَملِكُونهَ الشخصية المبدعة وَ هِيَ القُادرة عَلَى وَعِي مُشكِلَةُ مَوقفٍ مُعَيّن .. وَ الإحَاطَة بِجَمِيعِ أبعَادِ المَوقفِ وَ العَوَامِلِ المُؤثّرَةِ فِيهِ .. وَ مُنَاقَشَتِهِ بِسَعَةِ صَدرٍ ، وَ التّعَامُلِ مَعَهُ بِـ إيجَابِيّة وَ حِكمَة. اي المُبدِعُ فِي حَالَةِ الأزْمَة المُستَعصِيَة .. يَتَغَلّبُ سَريعاً جِدّاً عَلَى الشّعُورِ بِـالإحبَاطِ أوْ الشّعُورِ بِالفَشَلِ وَ النّقصِ فِي مُعظَمِ الأحيَان ,أمّا حَالة اللا إبدَاع ، وَ التِي تُوجَدُ فِي الكَثِيرِ مِنَ الصّنفِ البَشَرِي ..فَيهَا الأزمَةُ المُستَعصِيَة تَزِيدُهُم إحبَاطَاً وَ تَرَاجُعَاً فِي الثّقَةِ بِـالذّاتِ وَ نُكُوصاً إلى الوَرَاءِ .. فَينْهَزِمُونَ بِسهُولَةٍ فِي شَتّى أمُورِ الحَيَاة .. . الطّلاقَة :وَ هِيَ المَقدِرَة عَلَى إنتَاجِ سَيلٍ كَبِيرٍ مِنَ الأفكَارِ ، التّصَوّرَاتِ الإبدَاعِيّة فِي بُرهَةٍ زَمَنِيّة مَحدُودَة ..وَ تَتَنَوّعُ الطّلاقَةِ فِي أصنَافِهَا :: طَلاقَةُ الكَلِمَاتِ :ايّ السّرعَةُ في إنتَاجِ كَلِمَاتٍ أوْ وحدَاتِ التّعبِيرِ وفقَاً لِـ شُرُوطٍ مُعَيّنَة فِي بِنَائهَا أوْ تَركِيبِهَا .. - طَلاقَةُ الأفكَارِ : أيّ السّرعَة فِي إيرَادِ عَدَدٍ كَبِيرٍ مِنَ الأفكَارِ وَ الصّورِ الفِكرِيّة مِنْ أحَدِ المَوَاقِفِ .. - طَلاقَةُ التّعبِير : أيّ القُدرَةُ عَلى التّعبِيرِ عَنِ الأفكَارِ وَ سُهُولَةِ صِياغَتِهَا مِن كَلِمَاتٍ أوْ صُور للتّعبِيرِ عَنِ هَذِهِ الأفكَارِ بِطَرِيقَةٍ تَكُونُ مُتّصِلَة بِغَيرهَا وَ مُلائمَةٍ لهَا . قَدْ أستَطِيعُ القَولَ فِي أنّ المُنَاقشَ فِي القَضَايَا الاِجتِمَاعِيّةٍ مُبدِع ، لـِ أنّهُ يَصِلُ أفْكَارَهُ أثنَاءَ حَدِيثِهِ - زَمَنٌ قِيّاسِي - وَ يُوصِلُهَا بِبَعضِهَا بِصُورَةٍ مُلائمَة للمَوضُوع .   3. المُرُونَة ::.أيّ قُدرَةُ العَقلِ عَلَى التّكيّفُ مَعَ التّغَيّرَاتِ الحَاصِلَة وَ المَوَاقِفِ المُسْتَجِدّة ، وَ الاِنتِقَالِ مِن زَاوِيَةٍ جَامِدَة إلَى زَاوِيَةٍ مُتَحَرّرة تَقتَضِيهَا عَمَلِيّة المُوَاجَهَةِ .وَ عِنْدَمَا آتِي بِمثَالٍ لِـ المُرُونَة ، فَـ إنّي أجِدُ الأُدَبَاءَ فِي الوَاجِهَة ! .. أي أنّ بَعضَ الكُتّابِ اللذِينَ يَبرعُوا فِي مَجَالِ الكِتَابَة ، قَدْ تَأتِيَهُم فُرصَةٌ بِـعَجَلٍ لِإلقَاءِ نُصُوصِهُم أمَامَ المَلأ ، وَ تَجِدُهم أثْنَاءَ ذَلِكَ بَارعِينَ بِضَبطِهم أنفُسِهم وَ التّكيفُ السّرِيعِ مَع الأجْوَاء ، حَتّى تَكَادُ تَعتَقِدُ أنّهُم مُعتَادِينَ عَلَى ذَلِكَ ! . 4. الأصَالَة.ا تَقْدِيمُ نِتَاجَاتٍ مُبتَكَرَة تَكُونُ مُنَاسِبَة لِـلهَدَفِ وَ الوَظِيفَة التِي يُعمَل لِأجْلِهَا . 5. البَصِيرَة..وَ تَعنِي اِمتِلاكِ النّظرَةِ الثّاقِبَة وَ القُدرَة عَلَى اِخترِاقِ الحُجُبِ التّقلِيدِيّة ، وَ قِرَاءَةِ النّتَائجِ وَ توَقّعِهَا قَبلَ أوَانِهَا ، وَ إعْطَاءِ البَدَائلِ اللازِمَة لِكَافّةِ الاِحتِمَالاتِ المتَوَقّعَة . مِثَالُ ذَلِكَ التّخطِيطُ لِـ مَشرُوعٍ مّا .. فَهُوَ يَحتَاجُ هَذِهِ الدِينَامِيكِيّة !

قراءة المزيد
للأعلى